الإعلام ومكـافحة الفســاد

هات بوست الاثنين 13 مارس 2013

يتندر السعوديون في قنوات التواصل الاجتماعي بما تحرص الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد على نشره في وسائل الإعلام عن حالات الفساد التي كشفتها، ولعل آخرها قضية تقشر الدهان في أحد مستشفيات وزارة الصحة، وهذا يشير بشكل أو بأخر إلى حالة من الإحباط الشعبي بما أنجزته الهيئة. وأنا هنا أشفق كثيرا على الهيئة ومسئوليها الذين لا زالوا يناورون في المنطقة الرمادية بين الرغبة والقدرة. فهم بدون شك راغبون وحريصون في جهودهم لانجاز ما أوكل إليهم من مسئوليات، ويعملون بإخلاص على تحقيق ما جاء في الخطة الإستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، والتي سبق إقرارها من مجلس الوزراء قبل قيام الهيئة بأربع سنوات.  لكن في الوقت ذاته اشك في قدرتهم على ذلك. فالبينة السياسية والتشريعية في المملكة لم تتوفر فيها بعد المقومات اللازمة التي تسمح للهيئة – أو حتى غيرها من المؤسسات الحكومية أوالأهلية- على القيام بذلك الدور. لذا لا يفترض ان نستغرب ان سارعت الهيئة في النشر الاعلامي عن حالات هي اقرب الى سوء الادارة من ان تكون حالات فساد، ويبدو ان ذلك محاولة لتقديم اي منجز يخفف من عبء ذلك السقف العالي من التوقعات لدى الشارع السعودي.

متابعة القراءة “الإعلام ومكـافحة الفســاد”

Propaganda against Saudi Arabia

Saudi officials and intellectuals complain about western press’ negative coverage of Saudi Arabia. Almost every regional event or a crisis pushes Saudi Arabia to headlines with negative connotations. This is not only limited to issues related to governmental or political matters, but it has extended to Saudi culture as well. One can’t overlook western media’s endless efforts to link terrorists’ ideology to the reformer Mohammed bin Abdulwahab, therefore “Wahabism” has become a common term in almost all news stories or articles related to terrorism.

متابعة القراءة “Propaganda against Saudi Arabia”

«إرهابيون» في الإعلام الغربي

  جريدة عكاظ 5 مارس 2016

عند كل أزمة سياسية تمر بمنطقة الشرق الأوسط، تقفز المملكة لتتصدر عناوين الأخبار والمقالات في الصحافة الغربية، ويتسم التناول الإعلامي للشأن السعودي في مجمله بالسلبية. ولم يقتصر ذلك على القضايا والخلافات السياسية، بل تجاوزه إلى الثقافة بأبعادها ومحاورها الدينية والاجتماعية. وأصبحت «الوهابية» على قائمة المصطلحات في قاموس الإعلام الغربي تجاه المملكة.

متابعة القراءة “«إرهابيون» في الإعلام الغربي”

لماذا يباع المواطن العربي بأقل الأسعار؟

  جريدة الجزيرة 16 أكتوبر 2002

تتزاحم في الفضاء العربي من المحيط إلى الخليج ما يزيد على 200 قناة تلفزيونية، بعضها حكومية ومعظمها خاصة. وتتنافس هذه القنوات على استقطاب المشاهد العربي لتقدمه إلى المعلن. فهذه القنوات تمارس بشكل أو بآخر عملية بيع المشاهدين إلى المعلنين، أو على الأقل هذا ما تقوله كتب اقتصاديات الإعلام فبقدر ما تتمكن القناة من استقطاب المشاهدين تزيد حصتها من ايرادات الإعلان التجاري لذا كان من البديهي ان تحرص القنوات التلفزيونية وبالذات التجارية منها على عرض كل ما يمكن ان يلفت نظر المشاهد، حتى لو تطلب ذلك تجاوز بعض من المحاذير الرقابية السياسية أو الاجتماعية أو الأخلاقية في بعض الأحيان.

متابعة القراءة “لماذا يباع المواطن العربي بأقل الأسعار؟”

المركز الوطني للقياس والتقويم يكشف المستور

إن كان النمو الملحوظ في عدد الجامعات السعودية يشكل النقلة الكمية التي شهدها قطاع التعليم، فإن هناك عدد من الشواهد على النقلة النوعية في المشهد التعليمي السعودي، ومن ابرزها المركز الوطني للقياس والتقويم، فهو يجسد أحد مظاهر استفادتنا من التجارب العالمية في التعليم بشكل عام والتعليم العالي بشكل خاص، تلك التجارب التي سبقتنا بعشرات السنين، والتي ساهمت في التطوير والجودة في مخرجات المؤسسات التعليمية في تلك الدول.  تؤكد التجارب العالمية على أهمية وضرورة الاختبارات المقننة والموحدة كمنهجية للمفاضلة والقبول في الجامعات. يشير موقع ويكيبيديا إلى 32 دولة في العالم – مختلفة في مستوى تقدم نظمها التعليمية وإنجازاتها العلمية – تطبق ما يزيد على 90 اختبارا موحدا لخريجي الثانوية العامة كأول الشروط للتقديم والقبول في الجامعات، وابرز المعايير للمفاضلة بين المتقدمين.

متابعة القراءة “المركز الوطني للقياس والتقويم يكشف المستور”